النجاح - اختتمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية و وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع مؤسسة الامديست فعاليات برنامج البرمجة التجريبي الذي يهدف لبناء قدرات الطلبة المشاركين في البرمجة وتحضيرهم لدخول سوق العمل في ظل التطورات التي يشهدها القرن الحادي والعشرين. شارك أكثر من 480 طالب فلسطيني في برنامج صفوف البرمجة الذي تم تقديمه من قبل خريجي جامعة البوليتكنيك في 33 مدرسة في مديريات محافظتي الخليل و رام الله.
في كلمتها خلال الحفل, رحبت رئيسة بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية السيدة مونيكا اولسن بحضور وزير التربية والتعليم د. صبري صيدم، وأعلنت عن توسيع برنامج صفوف البرمجة إلى جميع المدارس المشاركة في برنامج تطوير القيادة والمعلمين البالغ عددهم 455 مدرسة خلال السنة الدراسية القادمة، بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومؤسسة الامديست معبرة "نأمل أن يكون هذا التوسع الدافع المطلوب لدمج التكنولوجيا في المنهاج الفلسطيني." و قد تخلل الحفل توزيع توزيع أجهزة اللاب توب على خمسة طلاب متفوقين حسب تقييم اللجنة وهم آسيا شلالدة، أحمد ريان، ربى غيث، أصالة عبد النبي، ومحمد مسالمة.
برنامج صفوف البرمجة التجريبي في المدارس هو جزء من برنامج تطوير القيادة والمعلمين الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والمنفذ من مؤسسة امديست بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي والمعهد الوطني للتدريب و قسم الإشراف والتأهيلفي كلمته الافتتاحية تحدث الدكتور سعيد عساف مدير عام برنامج تطوير القيادة والمعلمين عن أهمية البرمجة, قائلاً: "البرمجة هي طريقة لتطوير قدرة الطلبة على حل المشاكل البرمجية تعلمهم المنطق الذي من الممكن تطبيقه على نواحي أخرى من المنهاج."

انطلق برنامج تطوير القيادة والمعلمين في أيار 2012، وهو مبادرة شاملة لإصلاح التعليم تركز على تحسين نوعية التعليم. هذه المبادرة الممولة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مدتها أربع سنوات توظف نهجاً قائما على الأدلة لدعم أهداف الوزارة في توفير القدرة لمديري المدارس والمشرفين والمعلمين على العمل معاً لتحسين التدريس في الصفوف الدراسية ، وذلك من خلال إنشاء كادر وطني من المعلمين وقيادات التعليم الذي يلبي معايير الوزارة للتدريب والإشراف، وتعزيز جودة التعليم من خلال تحسين السياسات والأنظمة والهياكل ذات الصلة بالقيادة التربوية، وتحسين نوعية تعليم المعلمين قبل ممارسة عملهم في غزة.