النجاح - هدمت جرافات بلدية الاحتلال بمدينة الرملة في أراضي عام 1948، منزلًا فلسطينيًا في حي الرباط بالمدينة، بدعوى عدم الترخيص.

حيث اقتحمت جرافات البلدية وقوات كبيرة من شرطة الاحتلال الحي وهدمت منزلا يعود لعائلة المواطن محمد القرم، بحجة أن البناء غير مرخص.

وذكر أن صاحب المنزل تقدم مرارًا بطلب ترخيص للمنزل وامتنعت سلطات الاحتلال من إصداره، مشيرًا إلى أن هذا الأسلوب متعمد من قبل سلطات الاحتلال لوصول الفلسطينيين إلى مرحلة الاضطرار للبناء في ظل أزمة السكن الراهنة، ومن ثم التوجه لهدم المنزل.

‫من جانبها، عقبت اللجنة الشعبية في الرملة على هدم المنزل في بيان صحفي، قالت فيه، إن هذه السياسة ليست بجديدة، وهي سياسة لاقتلاع كل فلسطيني في اللد والرملة".

‫وأكدت أن ما جرى هو حلقة ضمن الحلقات العنصرية الممنهجة والمستمرة تجاه الفلسطينيين وجريمة الهدم اليوم، جاءت دون إنذار مسبق ودون منح صاحب المنزل فرصة لإتمام المراحل النهائية للمصادقة على الترخيص القانوني.

ونوهت إلى أن قطعة الأرض التي أقيم المنزل عليها تقع في المنطقة الصناعية وهي بملكية العائلة الخاصة وضمن الطابع القانوني للتخطيط والبناء إذ أن جل البنايات هناك مرخصة، إلا أن سياسة الانتقام والعنصرية هي التي دفعت إلى الإسراع في تنفيذ أمر الهدم.