النجاح - سمحت الرقابة الإسرائيلية فجر اليوم، بالنشر أن زيف مويال هو حارس السفارة الإسرائيلية في عمان الذي قتل مواطنين أردنيين اثنين، الأسبوع الماضي.

وكانت وسائل الإعلام الأردنية قد نشرت هوية هذا الحارس الإسرائيلي.

ويذكر أن مويال أطلق النار على عامل النجارة محمد جواودة (17 عاما) كما أطلق النار على الدكتور بشار حمارنة، اللذين تواجدا في شقة مويال قرب السفارة.

وأشارت المعلومات الأولية إلى أن مويال ارتكب جريمته إثر خلاف وبادعاء أنه جرى طعنه بمفك.

وتسببت هذه الجريمة بأزمة بين إسرائيل والأردن، وافق الأردن بعدها بإخلاء سبيل موظفي السفارة الإسرائيلية وبينهم الحارس إلى إسرائيل.

وفي المقابل بدأت تنفرج الأوضاع في القدس المحتلة والمسجد الأقصى، لكن الحكومة الأردنية تشدد على عدم وجود علاقة بين إنهاء أزمة السفارة الإسرائيلية وانحسار الأحداث في الحرم القدسي.

وتصف البطاقة الصادرة عن وزارة الخارجية الأردنية مويال بأنه "ملحق" في السفارة.

وأثار استقبال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لمويال بالعناق، رغم أنه قاتل ومطلوب للعدالة في الأردن، غضبا في الأردن واستنكار.

ودها الملك الأردني عبد الله الثاني نتنياهو إلى عدم التعامل مع القضية بشعبوية ومحاكمة الحارس القاتل، ملوحا بأن الأداء في هذه القضية من شأنه التأثير على العلاقات بين الحكومتين.