النجاح - قال الناطق الإعلامي لمركز أسرى فلسطين للدراسات الباحث رياض الأشقر، إن عدد نواب المجلس التشريعي الفلسطينيين المعتقلين لدى الاحتلال ارتفع فجر اليوم الى (12) نائب بعد اعاده اعتقال النائب محمد بدر من الخليل .

واوضح الاشقر بأن قوات الاحتلال داهمت فجر اليوم الاربعاء منزل النائب في المجلس التشريعي عن محافظة الخليل محمد ماهر يوسف بدر (61 عام)،  وقامت بتفتيشه وقلب محتوياته، ثم اقتادته الى جهة مجهولة دون معرفة الاسباب.

واشار الاشقر إلى ان النائب "بدر" كغيره من نواب التغيير والاصلاح كان اعتقل سابقاً وامضى ما يزيد عن 11 عاما في سجون الاحتلال معظمها كانت تحت الاعتقال الإداري، كان اخرها في اكتوبر من العام 2013 ، حيث امضى عام ونصف تحت الاعتقال الإداري المتجدد قبل ان يطلق سراحه .

وحمَّل الاشقر سلطات الاحتلال وادارة السجون المسئولية عن سلامه وحياة النائب "محمد بدر" كونه كبير في السن، ويعاني من عدة امراض ابرزها ارتفاع في ضغط الدم المزمن ومشاكل في البروستات وتورمات في القدمين وبكل تاكيد لن يتلقى رعاية طبية او علاج مناسب في سجون الاحتلال .

وبين الاشقر بان اعداد النواب المعتقلين لدى الاحتلال ارتفعت خلال العام الحالي لتصل الى (13) نائباً وقد اطلق مؤخراً سراح النائبين محمد ابوطير من القدس بعد ان امضى 17 شهراً خلف القضبان، والنائب سميرة الحلايقة من الخليل بعد ان امضت شهرين، ليصل عدد النواب الى (11) نائباً وقد ارتفع مجددا اليوم الى (12) نائب.

واعتبر الاشقر اعتقال النواب سياسي بامتياز لذلك يلجأ الاحتلال غالباً الى تحويلهم الى الاعتقال الإداري، حيث لا يزال (9) من النواب يخضعون للإداري لفترات مختلفة اقدمهم النائب حسن يوسف من رام الله وهو معتقل منذ اكتوبر من العام 2015 وجدد له الإداري 5 مرات متتالية دون تهمه.