النجاح -   على وقع حادث السير المروع، قرر الرئيس محمود عباس، اليوم الثلاثاء، اعتبار غدا الأربعاء يوم حداد على أرواح ضحايا الحادث المروع الذي وقع شرق رام الله.

وكان ستة مواطنين لقوا مصرعهم بينهم أم وأربعة من أطفالها جراء حادث سير بين سيارة نقل عمومي فلسطينية وحافلة تابعة للمستوطنين على الشارع الاستيطاني شرق مدينة رام الله.

وكشفت مصادر طبية وامنية هويات ضحايا حادث السير وهم: عادل احمد خطيب من بلدة زعترة شرق بيت لحم سائق السيارة، سلافة تيسير من نابلس سكان زعترة في بيت لحم واطفالها "احمد ومحمد وعيسى وايلانا" حسن محمد دبش، كما تم نقل شقيقهم تيسير الى مستشفى اسرائيلي للعلاج كون اصابته خطرة وهو الناجي الوحيد من الحادث المروع.