النجاح - اعلن رئيس وزراء الاحتلال  انهم بصدد هدم منازل منفذي عملية القدس ليضاف ذلك الى سلسلة الاجراءات التي اتخذت في اعقاب العملية، مجدداً مطالبته للسلطة الفلسطينية بالتوقف عن صرف مخصصات اسر الشهداء بزعم ان ذلك "يشجع على الارهاب".

وقال بنيامين نتنياهو في مستهل اجتماع حكومته، اليوم، ان قوات جيش الاحتلال تعمل منذ الجمعة في قرية دير ابو مشعل قضاء رام الله مسقط رأس منفذي عملية القدس وتستعد لهدم منازلهم، واشار نتنياهو الى انه كان الغى زيارات الفلسطينيين لاراضي الخط الاخضر والتي تمت المصادقه عليها بمناسبة رمضان، كما انه أوعز للشرطة بتعزيز الإجراءات الأمنية والفحوصات في منطقة باب العامود.

ولفت نتنياهو الى ان حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس لم تقم بادانة العملية، قائلاً انها بدلاً من ذلك نشرت بيانا يدين الجيش الاسرائيلي ويشيد بالمنفذين وينعتهم بالابطال.

وتابع نتنياهو في هجومه على حركة فتح والسلطة الوطنية "يبدو أنه لا حدود للكذب وللوقاحة. السلطة الفلسطينية ترفض بطبيعة الحال إدانة عملية القتل وهي ستدفع الآن تعويضات مالية لأسر القتلة" وفق تعبيره.

ودعا نتنياهو دول العالم إلى إدانة العملية ومطالبة السلطة الفلسطينية بالكف فورا عن دفع المخصصات المالية لأسر الشهداء.