النجاح -   على وقع التضامن مع قضايا الشعب الفلسطيني العادلة، نظَّم حزب العمال البلجيكي وحركة التضامن مع الشعب الفلسطيني، تظاهرة مناهضة لجدار الفصل العنصري الإسرائيلي، في مدينة "ترونهوت" بإقليم فلاندر والذي يشكل القسم الأكبر من المملكة البلجيكية.

وشارك في التظاهرة المستشار في بعثة فلسطين لدي الاتحاد الأوروبي، بلجيكا ولوكسمبورغ، حسان البلعاوي.

وأقام المتضامنون مع فلسطين، حائطًا رمزيًّا في الساحة الرئيسة لوسط المدينة أمام مقر البلدية وضعوا عليه رسومات وشعارات بلغات عدَّة تحاكي جدران الفصل العنصري.

وألقى المستشار البلعاوي كلمة في اليوم الأخير للحملة التضامنية مع شعبنا، قدَّم فيها شرحًا عن نشأة مخطط جدار الضم والتوسع منذ سنوات السبعين ومراحل تنفيذية مع الانتفاضة الثانية، مرورًا بالآثار الضارة التي يلحقها هذا الجدار على حياة الشعب الفلسطيني، على مختلف المستويات وتدميره لقيام الدولة الفلسطينية، الأمر الذي قاد إلى صدور الرأي الاستشاري عن محكمة العدل الدولية والقاضي بعدم شرعيته وضرورة إزالته.

منسقتا الفعالية "بيترا هيلين"، و"نادية شرادي"، وضعتا هذا الحدث في سياق حملة إعلامية تضامنية يقوم بها حزب العمال خلال عام (2017) لإحياء مرور (100) عام على ذكرى وعد بلفور، (69) عامًا على ذكرى النكبة و(50) عامًا على احتلال بقية الأرض الفلسطينية.

وتمَّ اختتام الفعالية التي استقطبت مئات المارَّة بعزف نشيد موطني من قبل الفنان الفلسطيني صلاح جرادة، والذي قدم من سوريا مع موجات اللجوء الأخيرة إلى بلجيكا.