النجاح - كشفت سهير زقوت  الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي في غزة، للمرة الأولى عن وجود 19 مفقودًا فلسطينيًا لم يعرف ذويهم شيئًا عن مصيرهم منذ الحرب الأخيرة على غزة عام 2014م، مؤكدة أن اللجنة لم تتلقى إجابات من إسرائيل حول الجهود المبذولة لمعرفة مصيرهم خلال السنوات الثلاث الماضية.

وقالت زقوت إنّ اللجنة لم تتلقى إجابات حول الجهود التي بذلتها تحديدًا في السنة الأخيرة، لطمأنة عوائل المفقودين، وفق ما تقرره الشرائع والقوانين الدولية.

واكدّت أنه انطلاقًا من دور اللجنة كوسيط محايد عرضت خدماتها وقدمتها لصالح العائلات الفلسطينية لتسهيل التعرف على المفقودين، لكنها لهذه اللحظة لم تحظى اللجنة على إجابات من السلطات الإسرائيلية حول هذه الجهود.

وجددت التزام اللجنة الدولي امام عائلات المفقودين الفلسطينيين الذين فقدوا في الصراعات المختلفة منذ عام 1967.

وقالت زقوت إنّ احتجاز معلومات بشكل مقصود عن شخص مفقود يشكل خرقًا للقانون الدولي لحقوق الانسان.

وشددّت على أن للعائلات الحق في معرفة مصير أبناءها المفقودين في أي نزاع مسلح من  أجل طمأنتها، وذلك وفق الالتزامات القانونية التي تحث الأطراف بالادلاء عن معلومات حول المفقودين، وإعادة الجثث في حالة وجودها، وفق تعبيرها.