النجاح - أشادت وسائل إعلام ببرنامج "بعد الضُهر" والذي يقدمه الفنان الكوميدي محمود رزق عبر شاشة "فضائية النجاح"، واصفةً أنه حقق في ذلك نجاحاً "مبهراً"، تاركاً بصمة جديدة في البرامج الحوارية الفلسطينية، والذي حصل على نسبة مشاهدة عالية ضمن الدورة البرامجية الفلسطينية لشهر رمضان المبارك.

بحسب تقرير نشره موقع رام الله مكس، فإن فكرة البرنامج جديدة على المجتمع الفلسطيني، بما يتضمنه من "وجبة إعلامية دسمة" خلال الشهر الفضيل، دفعت الآلاف للبحث عن حلقاته على مواقع التواصل الاجتماعي.

فعلى مدار 40 دقيقة يستضيف البرنامج في كل حلقة شخصية سياسية، أو فنية، أو أحد رجال الأعمال المهمين، بالإضافة إلى شخصيات اعتبارية في المجتمع.

روح الفكاهة لا تغيب عن البرنامج، بحسب تعبير التقرير، فشخصية رزق الذي عرفه المشاهدون في العديد من المسلسلات الدرامية، والبرامج الكوميدية، كان لها الأثر الأكبر على إضفاء جو من الكوميديا، الممزوج بالصراحة وجرأة الطرح والأسئلة دون أية حواجز.

وحول ذلك يقول رزق إنه " سعيد جداً بالنجاحات التي يحققها برنامج "بعد الضُهر"، خاصة أنه يستهدف شخصيات يرغب الجمهور بالتعرف عليها عن قرب ".

وأضاف أن " النجاح الحقيقي هو لفضائية النجاح ممثلة بمديرها العام السيد غازي مرتجى ، التي وفرت جميع الإمكانيات لظهور البرنامج بشكله الحالي، بالإضافة الى الطاقم الذي سعدت بالعمل معه، خاصة المخرج أحمد موقدي".

ولفت إلى أنه استضاف العديد من الشخصيات منذ بداية البرنامج، كرجل الأعمال منيب المصري، والنائب في المجلس التشريعي مصطفى البرغوثي، وكذلك الفنان شادي البوريني، والناطق باسم الأجهزة الأمنية عدنان الضميري والممثلة منال عوض وغيرهم.

وترى وسائل الإعلام بحسب التقرير أن "فضائية النجاح" تلاقي صعوداً ممتازاً على الساحة الفلسطينية الإعلامية لما تقدمه من محتوى جديد ومميز للمشاهد الفلسطيني، كان أبرزها برنامج "حبطرش" الكوميدي الذي يقدمه عبر شاشتها الفنان رزق.