النجاح - قال الرئيس محمود عباس: إنَّ محادثاته مع الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، ركزت على صنع السلام وعلى سبل تحقيق سلام تاريخي بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وأضاف:" لم نتطرق إلى موضوع انعقاد مؤتمر إقليمي"، وجاء ذلك خلال مقابلة مع صحيفة "ماينيتشي" اليابانية بمناسبة الذكرى الــ(50) للنكسة.

وبيَّن الرئيس: "غير أنَّنا أكَّدنا للرئيس ترامب أنَّ خيارنا هو الخيار القائم على حل الدولتين على حدود عام(1967) حيث تعيش دولة فلسطين إلى جانب إسرائيل بأمن واستقرار وحسن الجوار وهذا يستوجب إنهاء الاحتلال، وتحقيق الحرية والاستقلال للشعب الفلسطيني ما يتيح فرصة لتنفيذ مبادرة السلام العربية التي تمَّ التأكيد عليها في القمة العربية الأخيرة في الأردن (قمة البحر الميت)، كما أنَّها ستوفر فرصة لتحقيق السلام في المنطقة العربية وإسرائيل".

وأشار خلال المقابلة " أكَّدنا للرئيس ترامب استعدادنا الفوري للعمل مع فريقه من أجل انجاح جهوده في تحقيق السلام". 

ورداً على سؤال حول رد فعل حماس المتوقع من الخطوات التي اتخذتها السلطة ضد حماس، قال الرئيس: إنَّ أيَّة إجراءات نتخذها ترمي في الواقع إلى إنهاء الانقسام الذي أضر بقضيتنا الوطنية، ومن أجل تحقيق الوحدة علينا أن نمكن حكومة التوافق من تولي زمام الأمور في غزة.