النجاح - شنَّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية، وفجر اليوم، الأربعاء، حملة دهم وتفتيش في مناطق متفرقة بالضفة والقدس المحتلتين، واعتقلت عددًا من المواطنين.

وتحدث بيان لجيش الاحتلال، أنَّ قوَّاته اعتقلت أربعة فلسطينيين في مداهمات بالضفة المحتلة، وحولوا إلى التحقيق لدى جهاز "الشاباك" بزعم ضلوعهم بأعمال مقاومة.

واعتقلت قوَّة عسكرية إسرائيلية كبيرة، الليلة الماضية، ثلاثة فتية من بلدة بيت فجار جنوب مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود: إنَّ قوَّة عسكرية إسرائيلية داهمت منازل المواطنين في بيت فجار وأجرت بعدد منها عمليات بحث وتفتيش لأكثر من ساعتين، وقبل انسحابها من البلدة.

وأشاروا إلى أنَّ الفتية هم: أحمد زياد ديرية، وياسر زيد ياسر ديرية، وأحمد سامي ديرية، وتتراوح أعمارهم بين (15- 17) عامًا، مبينين أنَّه جرى نقلهم إلى جهة مجهولة.

وأفادت مصادر محلية بأنَّ قوَّات الاحتلال اعتقلت المواطن "محمود جابر" خلال اقتحام مدينة الخليل، وهو شقيق الشهيد "قاسم جابر".

كما اعتقلت قوَّات الاحتلال، خمسة مواطنين في اقتحام بلدة سلوان المحاذية للمسجد الأقصى المبارك.

وقالت مصادر مقدسيَّة إنَّ المعتقلين هم: محمد عودة، وإسلام الأعور، ومجد الأعور، وفؤاد القاق، وزياد القاق.

كما اقتحمت قوَّات الاحتلال فجر اليوم الأربعاء مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية واقتحمت منازل المواطنين ما أدى لاندلاع مواجهات أُصيب خلالها شبان بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وقالت مصادر محلية، "إنَّ جنود الاحتلال اقتحموا المدينة من ناحية المعبر الشمالي وشرعوا بمصادرة كاميرات المراقبة في الشوارع من تلك المنطقة" .

وأشارت المصادر إلى أنَّ أعمال المصادرة جاءت بعد أقل من يوم على ادعاء قوَّات الاحتلال تعرض جنودها لإطلاق النار من قبل مقاومين من تلك المنطقة.

وأضافت المصادر أنَّ الشبان وضعوا المتاريس في الشوارع وخاضوا مواجهات مع جنود الاحتلال التي أطلقت وابلًا من القنابل الغازية واقتحمت منازل وحققت ميدانيَّا مع ساكنيها القاطنين في الشارع الذي يؤدي للمعبر.

وأفادت مصادر حقوقية ، بأنَّ قوَّات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت في شهر نيسان/ أبريل الماضي (60) طفلًا قاصرًا (أقل من 18 عامًا) وخمس سيدات من الضفة الغربية والقدس المحتلتيْن وقطاع غزة المحاصر.