النجاح - بدأت الحملات الدعائية للقوائم المشاركة في الانتخابات المحلية في الضفة الغربية يوم السبت الماضي الموافق 29/4/2017، وسجلت العديد من اللقطات على بعض النشاطات لهذه القوائم، والتي باتت موضعا للتندر على شبكات التواصل الاجتماعي "فايسبوك" الاكثر شهرة في فلسطين.
 
فقد كتب الصحفي بشار دراغمة على صفحته على فايسبوك، يقول: "عجبني رئيس قائمة انتخابية من إحدى المحافظات من برنامجه الانتخابي تحرير الأسرى.. هو انت ما بتعرف انه البلدية شغلتها زفتة ومجاري وزبالة؟

V

ومن المضحك المبكي أن قائمة انتخابية في رام الله وضعت لافتة ضخمة كتب عليها أنها ستقوم بايجاد حل لموضوع "اتكلبش السيارات" المخالفة. والغريب هنا أن اللافتة التي وضعتها القائمة تغلق الرصيف !
 
وهو ما دفع فادي عاروري إلى الكتابة على حسابه على فايسبوك: "انسوكم من اللعب في الأفكار وبدنا نحلها
كيف بدكم تحلوها وحضراتكم متعديين ع الشارع ومسكرين الرصيف ؟؟".
 
 
كما لجأت بعض القوائم الانتخابية إلى نشر صور دعائية لمرشحيها داخل خيم التضامن مع الأسرى. وهو ما دفع العديد من النشطاء والمراقبين إلى انتقاد سلوكها، مشيرين إلى أن هذه القوائم تريد المتاجرة بعذابات الأسرى وتريد ركوب موجة التضامن الشعبية مع الأسرى المضربين عن الطعام.
 
ويشار إلى أن الانتخابات المحلية تجري بتاريخ 13 مايو/ايار المقبل، ويبلغ عدد الهيئات المحلية التي ترشحت فيها أكثر من قائمة، 145 هيئة محلية، ترشحت لمجالسها 536 قائمة، تضم 4411 مرشحاً ومرشحة يتنافسون على 1561 مقعداً مخصصة لها.
 
وبينت لجنة الانتخابات المركزية كذلك أن 181 هيئة محلية ترشحت فيها قائمة واحدة فقط، وبالتالي سيُعلن عن فوزها بالتزكية بجميع مقاعد المجلس في يوم إعلان النتائج، حيث بلغ عدد المرشحين في هذه القوائم 1683 يمثلون عدد المقاعد فيها.
 
بينما وصل عدد الهيئات التي لن تجري فيها انتخابات إلى 65 هيئة محلية (9 هيئات فيها قوائم غير مكتملة، إضافة إلى 56 هيئة لم تترشح بها أي قائمة)،
 
وهذا يعني عدم إجراء الانتخابات فيها، حيث يرجع القرار بشأن وضع مجالس هيئاتها المحلية إلى مجلس الوزراء.