النجاح - نظم عمال مدينة شيكاغو فى أمريكا إضراب سنة 1886 وطالبوا بتحديد ساعات العمل بثماني ساعات فى اليوم، وبدأ الاضراب يوم الاول من مايو واستمر حتى الرابع من مايو بنجاح وبشكل سلمي.

وطالب العمال في اليوم الرابع بعقد اجتماع، ووافقت السلطات على الاجتماع، وحضر الاجتماع عمدة شيكاغو، ويشار الى أن العمال جلسوا يستمعون لمطالب زعمائهم فى ساعات محددة تعطى لصاحب العمل حقه وتعطى العمال حقهم فى الراحة.

وبعد مغادرة العمدة  المكان، فوجىء العمال برجال الشرطة يفضون الاجتماع بالقوة، ووسط الفوضى التي حصلت، بدأت الشرطة  باطلاق النار  بعد أن انفجرت قنبلة لا يُعلم مصدرها وألقت الشرطة القبض على العمال.

ومن جهتها، اتهمت الصحف في اليوم التالي العمال بالتخريب والفوضى، ويشار الى أن  الصحف معظمها مملوكة لاصحاب المصانع ورؤوس الاموال وفى ظل هذا الجو حوكم زعماء العمال وكانت ابشع محاكمة فى تاريخ القضاء.

وفي السياق ذاته، لفقت الحكومة للعمال المقبوض عليهم تهمة تفجير القنبلة وصدر الحكم باعدام سبعة من زعماء العمال وخفف الحكم بعد ذلك بالسجن المؤبد بدل الاعدام، كما انتحر عامل ونفذ حكم الاعدام شنقا فى الاربعة الباقيين.

وفي الوقت نفسه الذى كان الجلاد ينفذ حكم الاعدام كانت زوجة اوجست سبايز احد العمال المحكوم عليهم بالاعدام تقرأ خطابا كتبه زوجها لابنه الصغير جيم والذي قال فيها "ولدي الصغير عندما تكبر وتصبح شابا وتحقق امنية عمرى ستعرف لماذا اموت،ليس عندي ما اقوله لك اكثر من اننى برىء، واموت من اجل قضية شريفة ولهذا لا اخاف الموت وعندما تكبر ستفخر بابيك وتحكى قصته لاصدقائك".

 وبعد 11 سنة كشفت براءة العمال بعد أن اعترف مدير البوليس بالحقيقة وقال: إن البوليس هو الذى رمى القنبلة وهو الذى لفق التهمة للعمال، وهز اعتراف مدير البوليس كل ولايات امريكا كما هز قلوب العمال فى العالم كله وطالب الرأى العام باعادة المحاكمة وثبتت براءة العمال وتقرر اعتبار اول مايو عيدا عالميا للعمال.

ومن ثورات العمال حول العالم، ثورة عمال في الولايات المتحدة الامريكية عام 1877 و التي ضمت اكثر من 100000 عامل، ثورة العمال في عام 1936 في الولايات المتحدة الامريكية و التي ضمت العديد من العمال و كانت نتيجتها تعديل على عقودهم مع شركتهم "جنرال موتورز" مما شجع العديد من العمال في شركات اخرى للتحضير لثورة مشابهة، ثورة العمال المنظمة في بريطانيا عام 1988 و التي كانت نتيجتها اصدار قانون يسمح بزيادة رواتب العمال.