النجاح - قالت القناة الثانية إن التسوية التي بلورت بين "إسرائيل" والولايات المتحدة الأمريكية، تقضي بموافقة أمريكية على إقامة مستوطنة جديدة بديلة لسكان البؤرة الاستيطانية "عمونا" المخلاة، إضافة لاعتراف واشنطن بآلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة، وهو ما نفاه رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتياهو ، وقال: "المباحثات مع الأمريكان لم تنتهي".

وأضافت القناة، الليلة الماضية، "مقابل ذلك يوافق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على مطالب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بلجم أعمال البناء في المستوطنات بحيث ستقتصر على الكتل الاستيطانية الكبرى".

وفي السياق، أفادت إذاعة الاحتلال، بأن الموفد الأمريكي الخاص جيسون غرينبلات اجتمع في البيت الأبيض مع رئيس بلدية الاحتلال بالقدس نير بركات.

وأوضحت أن اللقاء تناول مجمل القضايا التي تتعلق بشؤون القدس المحتلة.

من جانبه، نفى رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ظهر اليوم الأحد ، ما نشرته القناة الصهيونية الثانية حول التوصل لصيغة متفق عليها مع الإدارة الامريكية حول البناء الاستيطاني.

وقال نتنياهو خلال جلسة لحكومته: "المباحثات مع الأمريكان لا زالت مستمرة، وآمل أن نتنهي بأسرع وقت ممكن".

صحيفة "هآرتس" العبرية، قالت في تقرير لها الخميس الماضي م إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، منحت حكومة الاحتلال الموافقة على استمرار الاستيطان بمدينة القدس المحتلة، دون الإعلان عن هذا الموقف.

وأِشارت الصحيفة إلى أن مبعوث ترمب الخاص، جيسون غرينبلت، الذي وصل الأراضي المحتلة الأسبوع الماضي أعرب عن "موافقة صامتة" لإدارة ترمب باستمرار البناء الاستيطاني في القدس المحتلة وذلك خلال اللقاءات التي أجراها مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

يُذكر أن نتنياهو اتفق في زيارته الأولى لواشنطن منذ تولي ترمب رئاسة الولايات المتحدة، على تشكيل طاقم للإشراف على المشاريع الاستيطانية بالأرض الفلسطينية، بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية.