النجاح - اطلع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وزير الخارجية المصري سامح شكري على آخر تطورات القضية الفلسطينية، ووضعه في صورة الأوضاع الفلسطينية في ظل ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك خال لقاءهما في مقر إقامة الرئيس عباس في القاهرة.  

ووضح الرئيس عباس الجهود المبذولة دوليا  الهادفة إلى إحياء العملية السياسية بما يضمن حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأعرب، عن تقديره للجهود المصرية ودورها في دعم فلسطين وقضيتها العادلة على مختلف المستويات الدولية والإقليمية، ومقدرا دعمها التام لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وشارك في اللقاء مساعد وزير الخارجية السفير بركات الليثي، والمتحدث الرسمي للخارجية المصرية المستشار أحمد ابو زيد، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة الحرير صائب عريقات، ورئيس كتلة فتح البرلمانية عضو لجنتها المركزية عزام الأحمد، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وسفير فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية جمال الشوبكي.

ووصل الرئيس إلى القاهرة مساء الأحد، حيث يجري الاثنين مباحثات مهمة مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي.

ووفقا لما ذكرته صحيفة البلد المصرية" كان فى استقبال "أبومازن" فى استراحة رئاسة الجمهورية بمطار القاهرة، محمد سعفان وزير القوى العاملة، والسفير جمال الشوبكى، وسفير فلسطين لدى مصر، وصرحت مصادر مطلعة شاركت فى الاستقبال بأن الرئيس عبدالفتاح السيسى يلتقي الرئيس الفلسطينى خلال زيارته لمصر؛ لبحث دعم علاقات التعاون مع بحث آخر التطورات على الساحة الفلسطينية والمنطقة."

وكان السفير علاء يوسف، المُتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية صرح أمس السبت قائلا: "إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يزور مصر تلبية لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى، وتأتي الزيارة فى إطار التشاور والتنسيق المستمر بين الجانبين حول مختلف القضايا العربية والدولية ذات الإهتمام المشترك، لاسيما قبيل انعقاد القمة العربية القادمة فى الأردن يوم 29 مارس الجارى مع بحث الأوضاع الإنسانية والاقتصادية والأمنية فى الأراضى الفلسطينية المحتلة، والأفكار المتداولة بشأن سبل استئناف عملية السلام، لاسيما فى ضوء عضوية مصر الحالية فى مجلس الأمن، والاتصالات التى تقوم بها مع الأطراف الإقليمية والدولية بهدف توفير البيئة الداعمة لاستئناف عملية السلام وتشجيع الطرفين الفلسطينى والإسرائيلى على العودة إلى مائدة المفاوضات.