النجاح - أعدم ما يسمى بتنظيم الدولة "داعش" أربعة لاجئين فلسطينيين في مخيم اليرموك، بحسب ما أفادت به مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية.

وأشارت المجموعة على صفحتها عبر "فيسبوك" اليوم إلى أن اللاجئين اللذين أعدموا هم: محمد نصار، وفرد من عائلة عليان، وأخر من عائلة التايهة، ولاجئين آخرين من عناصر "هيئة تحرير الشام"، ولم يتسن للمجموعة التأكد من المعلومات من مصادر أخرى، بسبب توتر الأوضاع داخل المخيم.

ونقلت المجموعة عن ناشطين، أن تنظيم "داعش" جنوب العاصمة دمشق أصدر أمراً لعناصره بإعدام كل من يرفع العلم الفلسطيني في المناطق المسيطر عليها، ويأتي ذلك بعد مجموعة تعديات مارسها التنظيم ضد رموز فلسطينية، فقد طمس التنظيم صورة الرئيس الفلسطيني الراحل "ياسر عرفات" من شوارع المخيم.

وسيطر تنظيم "داعش" على المخيم مطلع إبريل 2015 بالتعاون مع عناصر جبهة النصرة، التي سهلت دخول تنظيم "داعش" للمخيم.

وأفادت مصادر في مخيم خان دنون للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، أن الشاب "بدر وليد فارس" أصيب خلال مشاركته القتال مع قوات النظام السوري في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

من جانب أخر، أطلق الأمن السوري سراح اللاجئ الفلسطيني "شادي ابراهيم يوسف" من أبناء مخيم خان الشيح، والذي اعتقل على حاجز دروشا قبل حوالي شهر أثناء عودته إلى مخيم خان الشيح، كما أطلق الأمن سراح "شادي الخطيب" من أبناء مخيم خان الشيح للسوريين، والذي اعتقال قبل أيام من مكان عمله.

فيما يواصل الأمن السوري اعتقال (125) لاجئاً فلسطينياً من أبناء مخيم خان الشيح، متكتما على مصيرهم من أصل (1169) تقريبا، وفقا لإحصائيات مجموعة العمل.