النجاح - كشفت مصادر إسرائيلية النقاب اليوم الأربعاء عن تفاصيل جديدة حول خلية تابعة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" مؤخراً في مدينة نابلس، مدعية أن الخلية خططت لتصفية مسئول القسم العربي بمكتب الناطق بلسان الجيش "أفيخاي أدرعي".

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية ووفقاً للائحة الاتهام المقدمة ضد المعتقلين الثلاثة أن رئيس الخلية ويدعى معاذ اشتية من قرية تل جنوب نابلس خطط لتصفية "أدرعي" وعضو الكنيست عن حزب الليكود "يهودا غليك" قبل أن يتراجع ويركز جهوده على خطف مستوطن أو جندي.

كما قام معاذ بجمع معلومات عن الشخصيتين عبر الإنترنت.

وسبق أن سمحت الرقابة الإسرائيلية الأربعاء الماضي بكشف اعتقال النشطاء الثلاثة في حماس واتهمت اشتية بشراء وسائل قتالية لعملية اغتيالات وقام بتجنيد كل من محمد وأحمد رمضان للخلية.

كما قام أعضاء الخلية بعمليات مراقبة لاماكن مفترضة لخطف مستوطن او جندي بمواقف المستوطنين القريبة من نابلس عبر مركبة.

في حين قال جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك": إن الخلية عملت بتوجيهات وتمويل من أحد مبعدي صفقة وفاء الأحرار إلى قطاع غزة وهو عمر عصيدة.

وHدعى الشاباك أن عصيدة قام بتوجيه وتمويل الخلية عبر مكتب توجيه الضفة في غزة.

وقال الشاباك: "إن النشطاء جرى اعتقالهم خلال الأسابيع الأخيرة وخططوا لتنفيذ العملية خلال منتصف ونهاية هذا الشهر، في حين تهدف الخلية للمساومة لإفراج عن الأسرى الفلسطينيين".

بينما خطط أعضاء الخلية للتنكر بزي مستوطنين خلال العملية ، في حين سلمت الخلية مسدس وصاعق كهربائي وبخاخ لغاز الفلفل المخدر.