النجاح - شارك مئات المواطنين اليوم الثلاثاء باعتصام احتجاجي حاشد دعت اليه اللجنة الوطنية المركزة لمواجهة تقليصات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" امام مقر الوكالة في مدينة نابلس.

وطالب المحتجون وكالة الغوث الدولية بالعدول عن قرارها بفصل 158 موظفا وموظفة من حملة شهادة الدبلوم الذين مضى على وجودهم سنوات طويلة ومنهم من أشرف على التقاعد، من بينهم 14 معلما ومعلمة من مخيم بلاطة.

وهتف المشاركون ضد وكالة الغوث الدولية وضد عدد من المسؤولين الذين طالبوهم بالعدول والرجوع عن كافة القرارات التي تتخذها وكالة الغوث ضد اللاجئين الفلسطينيين، كما رفع المحتجون عددا من الشعارات من بينها "ان فصل المعلمين من وظائفهم جريمة انسانية لن نسكت عليها" وشعارات الثبات على الثوابت و"ان القدس عربية عاصمة الدولة الفلسطينية"، و"لا للتقليصات لا لقرار الفصل" و"على كافة اللاجئين في كافة المخيمات عدم السكوت ولا الخنوع لهذه القرارات".

كما طالب المحتجون باستمرار الخطوات الاحتجاجية وتصاعدها خلال الايام القادمة ضد وكالة الغوث الدولية اذا لم تتراجع عن قرارتها وخاصة قرار فصل المعلمين من عملهم.

وشارك في الفعالية فصائل العمل الوطني ودائرة شؤون اللاجئين ومؤسسات وفعاليات نابلس ولجان الشعبية في المخيمات واتحاد العاملين في وكالة الغوث والمعلمين المفصولين واهاليهم.

وفي كلمة احدى المعلمات من وكالة الغوث قالت" اننا نستهجن هذا القرار ونناشد الحكومة بحل هذه المشكلة والضغط على الوكالة. لن نسمح بمرور هذا القرار، ومستمرون في اعتصامنا وفعالياتنا حتى نيل حقوقنا والعدول عن القرار".

وأعلن المعلمون والمعلمات من مختلف مناطق الضفة الغربية عن اعتصام مفتوح في خيمة الاعتصام المقامة في رئاسة الوكالة في القدس، حتى العدول عن قرار فصلهم.