النجاح -  أعلنت فصائل العمل الوطني، ولجنة الفعاليات والمؤسسات الوطنية في محافظة نابلس، اليوم الخميس، عن برنامج فعاليات الغضب، لمرور 100 عام على "وعد بلفور" المشؤوم.

وقال مقرر لجنة الفعاليات الوطنية ورئيس الغرفة التجارية في نابلس عمر هاشم خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم في مقر الغرفة: "إن الفعاليات ما هي إلا رسالة قوية تعبر عن إرادة الشعب للتحرر والاستقلال"، معرباً عن أمله من جميع أحرار العالم بأن يقفوا مع شعبنا والعمل على تحرره من الاحتلال الذي يمنعنا من التطور واقامة دولتنا.

من جانبه، قال القيادي في حركة فتح في نابلس تيسير نصر الله في كلمته نيابة عن المحافظ: "إن التصريحات تشعل المزيد من التمرد والغضب عند أجيالنا وأبناء شعبنا ضد كل ما صدر من قرارات مجحفة بحقه"، مطالباً بتصليح الخطأ التاريخي الذي ارتكبته بريطانيا من خلال الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة، وجبر الضرر الذي تعرضنا له منذ مئة عام.

واشار إلى أن وجود لجان فلسطينية تعمل بتكليف ورعاية الرئيس محمود عباس بالعمل على مقاضاة بريطانيا، ورفع قضايا ضدها، والعمل على اعتذارها، والاعتراف بالدولة الفلسطينية، مشيداً بالجهود الشعبية والرسمية في الداخل ودول الشتات لحملات إعلان الغضب عن الوعد المشؤوم "بلفور".

وقال: "إن خطاب الرئيس بالأمم المتحدة مؤخرا، الذي تحدث باسم الشعب الفلسطيني جميعا، يجب أن يؤسس لمرحلة جديدة من النضال الفلسطيني الأممي، للضغط على بريطانيا".

بدوره، دعا أمين سر حركة فتح في نابلس جهاد رمضان، الفصائل والمؤسسات والفعاليات كافة للمشاركة في فعاليات الغضب تجاه هذا الوعد المشؤوم، على قاعدة أن شعبنا الفلسطيني شعب حي، مستمر على عهد الشهداء والأسرى حتى تعترف بريطانيا بحقوق شعبنا والدولة الفلسطينية، وتعتذر عن وعد بلفور.

بدوره، أكد رئيس بلدية نابلس عدلي يعيش، على ضرورة أن يعمل الجميع يداً واحدة، وتكون موحدة في كلمتها، لأن هذه هي أولى الخطوات في النجاح في أي فعالية مقبلة.

وعرض في نهاية المؤتمر، منسق فصائل العمل الوطني نصر أبو جش سلسة الفعاليات التي ستبدأ غدا من خلال خطبة الجمعة، وستشمل جميع مساجد المحافظة، وسيتحدث الخطباء عن وعد بلفور وأثره على الشعب الفلسطيني.

وسيكون هناك عقد ندوات عن ماذا ألحق هذا الوعد في المدارس والجامعات في المحافظة. وستكون الفعالية الأساسية يوم الثاني من الشهر المقبل، وطالب جميع أبناء المحافظة بالمشاركة بالمسيرة التي ستنطلق من أمام مسجد السلام الى دوار الشهداء، حيث سيقام مهرجان جماهيري.

كما ستنظم مسيرات مع نقاط التماس مع الاحتلال الاسرائيلي، وسيتم لاحقاً الاعلان عن الأمكنة والساعات.