النجاح - استنكرت لجنة التنسيق الفصائلي والعمل الوطني ومؤسسات محافظة نابلس ولجان الخدمات الشعبية بمخيمات نابلس ودائرة شؤون اللاجئين  ولجنة سنعود ومجلس اتحاد الطلبة ولجان الشبيبة قرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) بإغلاق مستشفى قلقيلية واستمرار تقليصها لخدمات اللاجئين.

جاء ذلك خلال اجتماعها في مكتب حركة فتح بإقليم نابلس بحضور جهاد رمضان أمين سر الحركة، والذي بدوره أكد على أن قرارات "الاونروا" هي تعسفية وتهدف لتصفية القضية الفلسطينية عبر المساس بالثوابت الوطنية وقضية اللاجئين وقرار إغلاق المستشفى يشكل خطورة عالية جدا على ملف اللاجئين.

وتم الاتفاق خلال الاجتماع على إطلاق سلسلة فعاليات وطنية وشعبية في محافظتي نابلس وقلقيلية للتصدي لهذا القرار التعسفي.

وأشار عماد اشتيوي منسق اللجنة الوطنية العليا لعودة اللاجئين "سنعود" إلى انه سيتم العمل قريبا على تشكيل لجنة متابعة مركزية للنظر في ملف تقليصات الوكالة.

موضحا بان فصائل العمل الوطني ستعمل وبالتنسيق مع لجان الخدمات في المخيمات على مواصلة حراكها الجماهيري في كل المواقع حتى تحقيق مطالب اللاجئين العادلة. ودعا الدول المانحة والحكومة الفلسطينية بالضغط على وكالة الغوث للوفاء بالتزاماتها تجاه اللاجئين.