النجاح - قررت المحكمة المركزية الإسرائيلية في اللد، استئناف محكمة قتلة عائلة دوابشة من قرية دوما في نابلس، على يد متطرفين يهود في الحادي والثلاثين من تموز 2015.

وبحسب القناة الإسرائيلية العاشرة، فإن الأسابيع المقبلة ستشهد النظر في إدعاءات المحامين الإسرائيليين المدافعين عن القتلة بأن الاعترافات انتزعت منهم بالقوة، وأنه يجب إعادة القضية للمداولات.

وفي أيار الماضي قدمت عائلة دوابشة، دعوى قضائية ضد الحكومة الإسرائيلية طالبت فيها بدفع تل أبيب ملايين الدولارات لمسؤوليتها عن الجريمة التي أقرت الحكومة الإسرائيلية سابقا بأنها "إرهابية".

وكان مستوطنون ألقوا مواد حارقة على منزل عائلة دوابشة في بلدة دوما؛ ما أدى إلى استشهاد "سعد دوابشة"، وزوجته "ريهام"، وابنهما الرضيع "علي"، ولم ينجو سوى الطفل "أحمد" الذي أصيب بحروق دائمة، وما زال يتلقى العلاج.