النجاح - عقد في جامعة النجاح الوطنية بتاريخ 20/8/2017 اجتماع للتباحث حول إطلاق حملة الأمن والأمان على الانترنت بهدف الوصول إلى انترنت آمن للجميع وذلك مع تزايد مستوى الجرائم الإلكترونية وارتفاع مستوى الإدمان على الإنترنت ما بين الشباب. وقد جاءت فكرة الحملة كتوصية من توصيات المؤتمر الدولي الثاني للتعلم والتعليم في العالم الرقمي والذي عقدته الجامعة في نهاية آذار.

 وحضر الاجتماع من الجامعة  الدكتورة سائدة عفونة مديرة مركز التعلم الإلكتروني ورئيسة اللجنة التحضيرية للحملة  والسيد جلال سلمان من دائرة العلاقات العامة ومن خارج الجامعة حضر كل من السيد إياد دويكات ممثلا عن شركة الاتصالات الفلسطينية والسيد مجدي سمارة ممثلا عن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمقدم سامر الهندي ممثلا عن الشرطة الفلسطينية والأستاذ محمد حميدات ممثلا عن وزارة التعليم العالي.

وفي بداية اللقاء رحبت عفونة بالضيوف شاكرة لهم على حسن تعاونهم ودعمهم لمثل هذه الافكار التي ترسخ مفهوم الامن والامان على الانترنت معربة عن أملها بأن تتوصل اللجنة الى نتائج تحقق الهدف المرجو من الحملة.

ومن جهته، أكد السيد دويكات من مجموعة الاتصالات على جاهزية الشركة لتقديم كافة الموارد التي تخدم الحملة وتهدف الى نجاحها.

أما المقدم سامر الهندي فقد أكد على جهود وحدة الجرائم الإلكترونية في الشرطة الفلسطينية في مكافحة مثل هذا النوع من الجريمة التي اصبحت منتشرة في الآونة الاخيرة حيث افاد بأن الشرطة استقبلت حوالي 1200 شكوى في النصف الأول للعام 2017 وهي تعمل جاهدة من أجل تحقيق الامن بهذا المجال ما استطاع.

السيد مجدي سمارة من وزارة الاتصالات أشار لجهود الوزارة وتعاونها مع كافة الاطراف للحفاظ على أمن وسلامة المواطن الفلسطيني على المواقع التكنولوجيا المختلفة لا سيما في ظل تطور هذه المنظومة ووصول الانترنت الى كافة شرائح المجتمع الفلسطيني.

بدوره، أشار السيد حميدات الى أن وزارة التربية والتعليم العالي تسعى بكل الجهود لتوعية  الطلبة بضرورة الاستخدام السليم لوسائل التواصل الاجتماعي لا سيما وان معظم طلبة المدارس يمتلكون مثل هذه الوسائل.

وفي نهاية اللقاء اتفق المجتمعون على ضرورة صياغة ورقة تفاهم أولية  لإطلاق الحملة والإسراع في تنفيذها من خلال الوسائل المختلفة والمتاحة، على أن تتواصل الاجتماعات مع اطراف ذات صلة للوصول الى استخدام آمن للإنترنت.