النجاح - أعلن جهاز الأمن الوقائي، اليوم الأحد، عن إلقاء القبض على عدد من تجار الآثار وضبط كمية كبيرة من القطع الأثرية داخل شقة سكنية في مدينة نابلس.

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في الأمن الوقائي العميد عكرمة ثابت، إن هذه العملية النوعية جاءت ثمرة جهد استخباري مشترك ما بين مديريتي الأمن الوقائي في محافظتي قلقيلية ونابلس.

وأضاف ثابت، أن قوة من الجهاز داهمت شقة سكنية في مدينة نابلس توفرت معلومات لدى الجهاز أن عددا من تجار الآثار يترددون عليها، وتم إلقاء القبض عليهم، الليلة الماضية، وضبط كمية من القطع النقدية والتحف والقطع المعدنية الأثرية باهظة الثمن، تعود إلى حقب تاريخيه قديمة ومختلفة.

وأشار إلى أنه تم التحفظ على القطع المضبوطة وتحويل المتهمين للتحقيق واستكمال الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم أصولا.

وأكد أن هذه العملية المشتركة تمت بمتابعة حثيثة وتوجيهات من مدير عام جهاز الأمن الوقائي اللواء زياد هب الريح، وفي إطار الجهود الحثيثة التي يبذلها الجهاز في سبيل محاربة وملاحقة تجار الآثار، والحفاظ على الموروث التاريخي والأثري للشعب الفلسطيني.

وحذر ثابت من مخاطر محاولات بعض هؤلاء التجار العبث بمقدرات الشعب الفلسطيني التاريخية والأثرية، مؤكدا أن السلطة الوطنية ستضرب بيد من حديد عليهم، حفاظا منها على تلك المقدرات، داعيا المواطنين إلى إبلاغ الجهات الأمنية المختصة عن أية محاولات للحفر والبحث أو الاتجار بالآثار.