النجاح - أظهر مقطع فيديو يتداوله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أسدين يعانقان إمرأة بحميمية في أحد مراكز العناية بالحيوانات بسلوفاكيا.

ورصد مقطع الفيديو العلاقة الوطيدة بين المرأة والأسدين اللذين ركضا نحوها بمجرد رؤيتها وعانقاها وقبلاها بشكل يخالف الطبيعة المعروفة عن الحيوانات المفترسة وفي مقدمتها "ملك الغابة".

وبادلت المرأة الأسدين، نفس الشعور، واحتضنتهما بحرارة وهي تردد باللغة السلوفاكية ما يعني بالعربية "أهلا بكما يا عزيزي".

وإن الأسدين "مالكيا" و"أديلي"، كانا قد انفصلا عن أبويهما في سن صغيرة، وتم أخذ والديهما للعمل في السيرك، قبل أن ترعاهما ميكالا زيمانوفا في مركز إنقاذ ورعاية الحيوانات.

وأوضح مسؤول المركز، أن ميكالا أحد ثلاثة أشخاص فقط يسمح لهم بالاتصال الوثيق بالأسدين الرائعين، كما أنها تواظب على زيارتهما بانتظام، وتأتي لرؤيتهما نحو ثلاث مرات شهريا.