النجاح - كشفت دراسة طبية حديثة، أن العيش على مقربة من مصابيح الإضاءة في الشارع يزيد فرصة تعرض النساء للإصابة بسرطان الثدي.

حيث أن  النساء اللائي يعملن تحت الأضواء الصناعية لفترات طويلة، كما هو الحال لمن يشتغلن بالليل، معرضات أكثر للمرض الخبيث.

وأوضح باحثون من مدرسة هارفارد الطبية، أن الأضواء الصناعية، تقوم بتوقيف هرمون يساعد على الوقاية من سرطان الثدي.

وأضافوا أن الضوء يتسبب بإرباك نظام الليل والنهار في الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى فوضى بالعمل البيولوجي للجسم بشكل طبيعي.

كما رصدت الدراسة إمكانية أكبر للإصابة بالمرض بشكل مرتفع لدى النساء اللائي لم ينقطع عنهن بعد دم الحيض، إلى جانب من المدخنات ومن سبق لهن التدخين في فترات سابقة من الحياة.