النجاح - هل طفلي حزين؟ هل يشعر بالغضب أم أنه وحيد؟ أسئلة كثيرة قد تطرحينها على نفسك ككل الأمهات عندما تشعرين بأن طفلك ليس على ما يرام،  وعندما لا يستطيع طفلك التعبير عما يشعر ستصعب الأمور أكثر عليك حينها.

لكن بعد اليوم، ستجدين الجواب على كل الأسئلة التي تطرحينها عن مشاعر طفلك بشكل سهل وتلقائي بفضل الدمية التي توصل الخبراء أخيرا إلى اختراعها والتي تستطيع قراءة مشاعر طفلك على اختلافها.

هذه اللعبة هي عبارة عن دمية مزودة بكاميرا أمامية صغيرة تقوم بالتقاط صورة لوجه الطفل لتميز 8 أنواع من المشاعر في وجهه من بينها الفرح والحزن.

وهذه الدمية تختلف عن الألعاب الذكية الأخرى بأنها لا تحتاج إلى الإنترنت لكي تعمل كما وأنها لا تقوم بالتجسس على الطفل أو الإخلال بالخصوصية على عكس الألعاب الأخرى التي أثبتت التجارب السابقة أنها تستخدم المعلومات السرية التي يعطيها المستخدم في التجسس عليه أثناء اللعب.

أما الهدف من هذه اللعبة فهو تمييز مشاعر الطفل من دون الإخلال بخصوصيته، تجدر الإشارة إلى أن هذه اللعبة يتوقع أن تطرح بعد وقت وجيز في الأسواق بعد التأكد من عدم وجود أي شرط أو سبب يمنع الأهل من استخدامها مع أطفالهم.