النجاح - فوجئت الهيئه الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية؛ بالإعلان الصادر عن رئيس مجلس أمناء جامعة بوليتكنك فلسطين أحمد سعيد التميمي ودعوته بالأمس الطلبة للالتحاق والتسجيل بكلية الطب البشري في الخليل والتي أسماها بالمشتركة؛ دون مراعاة الأصول القانونية والإجراءات المعهودة عبر هيئة الاعتماد والجودة؛ وعليه توضح الهيئة الآتي:

١- إن الحكومة وعبر بيان واضح صدر أول أمس عن وزارتي الصحة والتربية والتعليم العالي، قد دعت وإثر الاتفاق بين جامعتي الخليل والبوليتكنك، والذي لطالما شددت الحكومة على ضرورة الوصول إليه؛ إلى ضرورة تقديم برنامج تنفيذي للاتفاق يوضح آليات وطبيعة الشراكة إلا أن ذلك لم يتم حتى الآن.
٢- إن الاتفاق على طرح برنامج مشترك بين مؤسسات التعليم العالي لا يعني بأي حال اعتماداً تلقائياً أو آلياً للبرنامج أو للكلية، إذ إن جميع مؤسسات التعليم العالي تعي تماماً ضرورة التوجه لهيئة الاعتماد والجودة للحصول على التراخيص والاعتمادات اللازمة ضمن إجراءات محددة واضحة.
٣- في ظل غياب البرنامج التنفيذي وخطة العمل وعدم الحصول على التراخيص والاعتمادات اللازمة، فإن أي فتح لباب التسجيل يعتبر تجاوزاً واضحاً لنظام هيئة الاعتماد والجودة والمعايير المعمول فيها وخرقاً صريحاً لقانون التعليم العالي، وهو ما يعرض مستقبل الطلبة المسجلين في هذا البرنامج للخطر وحتمية عدم اعتماد شهاداتهم أو المصادقة عليها.
٤- تؤكد الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة على عدم حصول أي جهة أو مؤسسة في الخليل على ترخيص أو اعتماد لإنشاء كلية أو برنامج للطب حتى هذه اللحظة؛ غير كلية الطب الحكومية.

وعليه تهيب هيئة الاعتماد والجودة بجهات العلاقة وقف التسجيل خلال ٤٨ ساعة من لحظة صدور هذا البيان، والإعلان عبر وسائل الإعلام المعروفة عن هذا الأمر، والتوجه للهيئة لتوضيح طبيعة الشراكة خطياً واستكمال الإجراءات وفق الأصول حيث تحتفظ الهيئة بحقها بمتابعة إجراءاتها وفق الأصول.