النجاح - حذر قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، من التدنيس والاعتداء على حرمة وقدسية الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل، عقب قيام مجموعات إرهابية إسرائيلية بتنظيم حفلات موسيقية وغنائية نقلتها على الهواء مباشرة وسائل الإعلام الإسرائيلية الرسمية، وبتغطية وحماية من شرطة وقوات الاحتلال، وتشجيع رسمي من الحكومة الاسرائيلية اليمينة، التي تمارس إرهاب دولة منظم ينتهك القوانين الدولية والإنسانية، ويقود المنطقة إلى حرب دينية.

ووجه الهباش نداء عاجلا إلى كل الأحرار والمؤسسات الحقوقية الدولية للتحرك الفوري لوقف هذه الجريمة، ووضع حد لدولة الاحتلال لترفع يدها عن الأماكن المقدسة في دولة فلسطين، الإسلامية والمسيحية منها.

وأضاف أن استمرار دولة الاحتلال في جرائمها بحق المقدسات، سواء في القدس أو الخليل، يدفع المنطقة والعالم إلى ما لا تحمد عقباه.

وأكد أن القيادة الفلسطينية مستمرة في الدفاع عن مقدساتنا وأرضنا، وأن جرائم الاحتلال بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية، بما في ذلك الانتهاكات اليومية من خلال اقتحامها وتدنيسها أو مشروعات القوانين التي تشرعها دولة الاحتلال أو محاولات التقسيم وفرض السيادة الاسرائيلية عليها، لن تمر.

 وتابع أن هذه الجرائم لن تثنينا عن حماية مقدساتنا والدفاع عنها، وأن شعبنا رفض الإجراءات التي فرضتها دولة الاحتلال بحق الحرم الإبراهيمي إبان المجزرة التي ارتكبها الارهابي اليهودي باروخ غولدشتاين قبل 24 عاما.

وطالب الهباش أبناء الشعب الفلسطيني للذود عن مقدساته والدفاع عنها والرباط فيها وتكثيف التواجد داخلها، والتصدي للهجمة المسعورة من قبل دولة الاحتلال، وتوحيد الجهود والمواقف خلف القيادة لحماية المقدسات ومعاقبة دولة الاحتلال على ما تقترفه من جرائم وعمليات تزوير للحضارة والتاريخ.