النجاح - أعادت الشرطة والأجهزة الأمنية، اليوم الأحد، حركة المرور على طريق وادي النار شمال شرق بيت لحم، الذي يربط بين جنوب الضفة الغربية ووسطها، بعد أن أقدم مواطنون محتجون على إغلاقه بالسواتر الترابية، الأمر الذي تسبب بأزمة مرورية خانقة.

وقال المتحدث باسم الشرطة المقدم لؤي ارزيقات، في بيان صحفي، إن مواطنين من بلدة العبيدية أغلقوا الطريق بالسواتر الترابية احتجاجا على تعرض أحد أبناء بلدتهم للاختطاف على يد مواطنين من بلدة تفوح غرب الخليل.

وأوضح ارزيقات أن أهالي بلدة العبيدية أقدموا قبل عدة أيام على اختطاف مواطن من بلدة تفوح ردا على اختطاف ابن بلدتهم، وبعد عدة ساعات سلموه للشرطة وبالتالي لذويه.

وأشار إلى أن الأجهزة الأمنية قبضت على 16 شخصا يشتبه بقيامهم بإغلاق الشارع، وجرى توقيفهم لحين عرضهم على النيابة العامة.

وأكد ارزيقات أن الأجهزة الأمنية في الخليل تمكنت بعد ظهر اليوم الأحد من تحرير المواطن المختطف في بلدة تفوح وقبضت على ثلاثة أشخاص مشتبه بقيامهم بجريمة الخطف، تم توقيفهم لحين اتخاذ الإجراءات القانونية وتحويلهم النيابة العامة.

وقال إن خلفية المشكلة تعود إلى اتهام مقاول من بلدة تفوح عدة أشخاص، من بينهم المواطن الذي تم اختطافه من بلدة العبيدية، بالسطو عليه خلال عمله في مدينة القدس وسرقة مبلغ يزيد عن 700 ألف شيقل منه كان يقوم بصرفها لدفع أجور العمال، وعلى إثر ذلك جرت عملية الاختطاف.