بمشاركة ايناس أحمد - النجاح - قام قطعان  من المستوطنين، بالهجوم على روضة شارع الشهداء الخيرية في محاولة منهم لإقتحامها بنية الإعتداء على الأطفال، لكن تصدي أهالي المنطقة وتجمع شباب ضد الإستيطان  أفشل محاولاتهم.

وقال محمد زغير الناشط في تجمع شباب ضد الإستيطان في الخليل لـ "النجاح الإخباري": حاول المستوطنون مراراً وتكراراً السيطرة على مبنى الروضة وتهويده من أجل ضمه لمستوطنة بيت هداسا القريبة من المنطقة.

 وأضاف بأن تجمع "شباب ضد الإستيطان" قام باستئجار المبنى من صاحبه الفلسطيني وتحويله لروضة تخدم أطفال شارع الشهداء، وتل ارميدة، بشكل مجاني وتقدم لهم وجبة الغذاء، لإفشال المساعي الإستيطانية بالسيطرة على المكان.

لم تقتصر الاعتداءات على الروضة فقط، بل قام المستوطنون أيضاً باقتحام مركز الصمود والتحدي التابع لتجمع شباب ضد الإستيطان بمحاولة منهم لإزالة العلم الفلسطيني الموجود على سطح المركز المقابل لمستوطنة بيت هداسا.

فيما ذكر مراسلنا في مدينة الخليل "ساري جرادات"، "إن البلدة القديمة في الخليل شهدت اليوم أعداداً كبيرة من قوات الإحتلال التي قامت بحماية المستوطنين أثناء احتفالهم بما يسمى بعيد المساخر اليهودي، كما وأعاقت قوات الإحتلال عمل الناشط سليم السلايمة أثناء رصده لإعتداءات المستوطنين على مركز الصمود والتحدي.