النجاح - قالت حركة "حماس" اليوم السبت، إن الأيام المقبلة سوف تشهد الحكم على مصير حالة التهدئة، بمدى سلوك الاحتلال الإسرائيلي واحترامه للجهود التي بذلت لإبرامها، ووقف التصعيد والاستهداف لقطاع غزة.

وأشارت "حماس" على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم خلال حديثه لقناة "الغد" إلى أن "موافقة الفصائل الفلسطينية على التهدئة جاءت بعد عملية قنص جندي إسرائيلي، إذ رأت المقاومة الفلسطينية أن تُثبّت أولاً معادلة الرد على الاحتلال، ثم احترمت كل الجهود التي بُذلت من أجل إبرام حالة من التهدئة والعودة إلى التهدئة السابقة".

وأمس الجمعة، أعلنت حركة حماس، عن التوصل لتهدئة مع حكومة الاحتلال، في قطاع غزة، بجهود مصرية أممية، بعد جولة من التصعيد، أسفرت عن استشهاد 4 فلسطينيين، ومقتل جندي إسرائيلي.