النجاح - أفاد موقع روتر العبري أن المخابرات المصرية تبذل جهودا من أجل إستعادة الهدوء في قطاع غزة، ووقف التصعيد، مشيرا إلى أنه تم اتفاق غير معلن على وقف التصعيد عند منتصف الليلة.

وأشارت وسائل إعلام عبرية أن جهودا مصرية واقليمية بينهما قطر وألمانيا، بذلت منذ بداية التصعيد لاحتوائه ومنع ارتقائه لحرب.

وأعلنت حركة حماس، فى الساعات الأولي من صباح اليوم السبت، عودة التهدئة مع إسرائيل بعد ساعات من التصعيد في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في تغريدة له بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "بجهود مصرية وأممية تم التوصل  للعودة للحالة السابقة من التهدئة بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية".

وزعمت بعض المواقع العبرية أن حماس تعرضت لضغوطًا من مصر وقطر وتركيا لعدم الرد بإطلاق الصواريخ. وأشارت إلى أن مصر بعثت برسالة إلى حماس مفادها ان حكومة الاحتلال قد أكملت استعداداتها لعمليه عسكريه كبيره ضد غزه.

وأعلنت مصادر صحفية مصرية مساء الجمعة، أن مصر تقود جهودا لاستعادة التهدئة في قطاع غزة، بعد التصعيد الأمني منذ عصر الجمعة.

وقالت قناة الغد، إن جهودا مصرية تجرى لإقناع حركة حماس في غزة وإسرائيل لاستعادة التهدئة في قطاع غزة.

قصف غزة

ويأتي ذلك بعد الغارات الإسرائيلية التي شنها الاحتلال الإسرائيلي على غزة، اليوم الجمعة، والتي أدت لاستشهاد 4 فلسطينيين، وذلك ردا على قنص جندي إسرائيلي على حدود القطاع ما أدى لمقتله.

وأعلنت قوات الاحتلال، مساء اليوم الجمعة، أن طائراتها بدأت بمهاجمة أهداف لحركة حماس في قطاع غزة، ضمن هجوم جوي واسع.

وكانت الرئاسة الفلسطينية، قد قالت ان الرئيس محمود عباس بدأ بإجراء اتصالاته مع أطراف اقليمية ودولية لاحتواء الازمة المتصاعدة.

كما دعا المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، الجميع في قطاع غزة الى التراجع عن حافة الهاوية، ووقف التصعيد فورا.