النجاح - أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر صباح الجمعة، استشهاد الصياد الطفل إسماعيل أبو ريالة "18 عامًا" من مخيم الشاطئ غرب غزة، برصاص جيش الاحتلال "الإسرائيلي" أثناء عمله في عرض بحر شمال قطاع غزة الأحد الماضي، فيما لا تزال تحتجز جثمانه.

وقالت المتحدثة باسم الصليب سهير زقوت عبر صفحتها على حسابها في فيسبوك "ارحموا عائلة الصياد أبو ريالة من الفضول الإعلامي، فعلى مدار ثلاثة أيام والشائعات تحيط بالعائلة وتزيد من آلامها".

وأكدت زقوت أن هناك آلية عمل بين السلطات المختصة سواء في الجانب الفلسطيني أو الجانب "الإسرائيلي"، وذكرت أن نقابة الصيادين وسلطات الاحتلال "الإسرائيلي" صرحتا بشكل لا يقبل اللبس حول الحادثة.

ومنذ استشهد أبو ريالة وإصابه اثنين آخرين في حادثة الاعتداء على مركبهم من قبل الاحتلال "الإسرائيلي"، تخرج شائعات تفيد بأنه لم يستشهد، مما دعا عائلته لحل خيمة العزاء التي نصبتها في انتظارٍ تسليم الاحتلال لجثمانه.