النجاح -  

أصيب عدد من المواطنين بالرصاص الحي وبالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع خلال مواجهات اندلعت، اليوم الجمعة، مع قوات الاحتلال الإسرائيلي وجنود القناصة المتمركزين على الشريط الحدودي شمال وشرق قطاع غزة.
وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في الأبراج العسكرية وفي الدبابات في محيط موقع "ناحل عوز" العسكري شرق مدينة غزة، إضافًة إلى جنود القناصة خلف السواتر الترابية أطلقوا الرصاص الحي صوب عشرات المواطنين الذين اقتربوا من السياج الفاصل، ما ادى إلى إصابة 22 شاب، أصيب ستة منهم بالرصاص الحي نقل على إثرها إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة لتلقي العلاج وحالته وصفت بالمتوسطة، فيما أصيب آخرون بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

واندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي، شرق بلدة جباليا، شمال القطاع، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي على مجموعة من الشبان والفتية، الذين اقتربوا من السياج الفاصل، ما أدى إلى إصابة 7 شبان، أحدهم برصاصة في قدمه نقل على إثرها إلى المستشفى الإندونيسي في بيت لاهيا للعلاج وحالته وصفت بالمتوسطة.

وأصيب شاب برصاص قناصة الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت بين الشبان والاحتلال شرق خان يونس، جنوب قطاع غزة، نقل على إثرها إلى مستشفى ناصر في المدينة لتلقي العلاج، وحالته وصفت بالخطيرة، فيما أصيب آخرون بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه الاحتلال صوبهم.

واندلعت مواجهات شرق مخيم البريج وسط القطاع، بين مجموعة من الشبان والفتية وقوات الاحتلال المتمركزة في محيط موقع "المدرسة" العسكري الجاثم شرق المخيم، إضافة إلى مواجهات قرب معبر بيت حانون "إيريز" شمال القطاع.

وأفادت مصادر محلية، بأنه قد أصيب مواطنين اخرين قرب مقبرة الشهداء شرق مخيم حباليا، فيما اصيب خامس في المواجهات التي اندلعت شرق خانيونس.

يذكر أن المسيرات والمواجهات في غزة، تأتي احتجاجاً على العدوان والانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق أبناء شعبنا في الضفة الغربية والقدس المحتلة والقطاع، واستنكاراً لإعلان الرئيس ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.