النجاح - نظمت القوى الوطنية والاسلامية اليوم الجمعة، وقفة للتنديد بقرار ترامب ودعماً للقدس في مدينة غزة، وذلك في اطار استمرار جمعات الغضب التي تنطلق في كافة ارجاء الوطن.

وجددت الفصائل تأكيدها على التزامها بالدفاع عن المقدسات والاستمرار في مشوار الوحدة والمقاومة ورفض كل المخططات الأمريكية التصفوية والتي تستهدف المنطقة بأكملها.

وأوضح القيادي في الجهاد الاسلامي خالد البطش في كلمة الفصائل أن صفقة ترامب لا تستهدف فلسطين والقدس فقط، وإنما تستهدف تقسيم المنطقة بأكملها، من مصر والسعودية والامارات والكويت ولبنان وغيرها، داعياً أبناء الأمة أن تتصدى لهذه المؤامرة وأن يقفوا إلى جانب فلسطين في مواجهة المخططات.

وأشار البطش إلى أن الفلسطينيين في أول الطريق ويمثلون حجر الزاوية، مشيرا أن الاحتلال يحاول توجيه الضربات لهم وفي حال النيل منهم وإنكسارهم سيسهل على المحتل ابتلاع المنطقة بأكملها.

 

وأكد على أن المخرج من هذا المأزق هو عودة الأمة العربية والإسلامية لقضية فلسطين، واعتبارها قضية مركزية حقيقية وليس فقط في وسائل الإعلام، ودعم صمود أهل فلسطين في القدس والضفة الغربية والداخل المحتل وقطاع غزة المحاصر لتعزيز مقومات الصمود.