النجاح - أشاد محافظ غزة ابراهيم أبو النجا، اليوم الأحد، بعمق الروابط الأخوية والوطنية التي تجمع أطياف المجتمع الفلسطيني من مسلمين ومسيحيين، مشددا على قوة ومتانة هذه الوحدة في مواجهة التحديات التي تمر بها قضيتنا الفلسطينية.

جاء ذلك خلال حضوره، ممثلا عن الرئيس محمود عباس، قداس الميلاد للطوائف الكاثوليكية التي تتبع التقويم الشرقي بمحافظة غزة.

ونقل المحافظ تحيات الرئيس لكافة الطوائف المسيحية في قطاع غزة وتهنئته لهم بالأعياد، مؤكدا أن شعبنا يقف صفا واحدا خلف قيادته الحكيمة ممثلة بالرئيس محمود عباس، وأن وحدة شعبنا بمسيحيه ومسلميه ستسقط كل المؤامرات على القدس والمقدسات.

وقال أبو النجا "إننا نرسل رسالة محبة من كنائس غزة للعالم أجمع"، مشيرا إلى "أن شعبنا الفلسطيني شعب محب للحياة ولا يسعى للموت، لكنه لا يقبل أن تنتقص حقوقه الوطنية التي كفلتها كافة الأعراف والمواثيق الدولية".

ودعا إلى إشاعة روح السلام التي جاءت تعاليم الأديان السماوية بها، والتي جاء بها المسيح عليه السلام وكافة الأنبياء والمرسلين، والعمل على نبذ الاقتتال الذي حصد الآلاف من الضحايا وهو سبب في تخلف الشعوب ووقف حالة التنمية بالمجتمعات كافة.

وكان في استقبال المحافظ حشد من أبناء الطوائف المسيحية الذين حملوا المحافظ رسالة دعم ومساندة للرئيس محمود عباس، مؤكدين وقوفهم خلف القيادة والدفاع عن توجهاتها السياسية.