النجاح - اقتصرت احتفالات الفلسطينيين المسيحيين "الكاثوليك" من أتباع كنيسة "اللاتين" في قطاع غزة، مساء الأحد، على إقامة قداس العيد فقط، تعبيرا عن رفضهم لاعتراف الولايات المتحدة، مؤخرا، بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتجمع أفراد العائلات المسيحية، التي تتبع التقويم الغربي، في كنيسة "العائلة المقدّسة"، بمدينة غزة لإقامة "القدّاس" (الصلاة)، الذي ترأسه الأب ماريو دي سيلفا، مسؤول الكنيسة.

وأشعل المصلّون، الذين اجتمعوا في الكنيسة الشموع، وقرأوا نصوصاً من الإنجيل.

وأرسل الأب دي سيلفا رسالة محبة وسلام لشعوب العالم بمناسبة عيد الميلاد.

وقال دي سيلفا، خلال القداس، إن "المسيحيين الكاثوليك في الأراضي الفلسطينية أجمعوا على إلغاء احتفالات عيد الميلاد، نظراً للأحداث الأخيرة التي تمرّ بها مدينة القدس؛ من اعتراف أمريكي بها كعاصمة لإسرائيل".