النجاح - أطلقت كلية الإعلام بجامعة الأقصى بغزة حملة "من الأقصى للأقصى"، لتبدأ موجة بث إذاعية مفتوحة عبر أربعة إذاعات محلية بعنوان "القدس عاصمتنا"، بجهود مجموعة من طلبة قسم الإذاعة والتلفزيون بالكلية.

وتخلل الموجة تقديم موجز لأهم الأنباء، وعرض أهم ما تصدر من عناوين في الصحف الفلسطينية والعربية والدولية، وبالإضافة الي تقديم نشرات أخبار وتقارير إذاعية، وأخيراً عرض حلقة من برنامج بانوراما الجامعة الذي احتوى على 9 فقرات  تنوعت ما بين شعر ونشيد ومعلومات عن مدينة القدس وغيرها.

بدوره، أكد عميد كلية الإعلام بالجامعة ماجد تربان على أهمية  دور الكلية  في دعم القضية  من خلال الفعاليات التي تنفذها بالتعاون مع المؤسسات الإعلامية المختلفة.

وأشار تربان إلى  إنجاز الكلية الأخير الذي تمثل في إطلاق نادي جامعة الأقصى الاجتماعي، والذي يعنى بشكل أساسي بتدريب الطلبة لكي يصبحوا نشطاء فاعلين على مواقع التواصل الاجتماعي، منوهاَ إلى قيام طلبة الكلية بإطلاق وسم #القدس_ عاصمتنا، للمساهمة في مساندة قضية القدس بكل الطرق والإمكانيات وعلى كافة الأصعدة.

أما رئيس جامعة الأقصى كمال الشرافي فقال إن قرار الولايات المتحدة بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي يبرز الوجه الحقيقي لها، فهي تتغنى بالديمقراطية والعدل والمساواة، ولا تطبق أي منها وتذهب لدعم الاحتلال.

وأضاف الشرافي: "هذا القرار لن يمر، وبجهود الشعب الفلسطيني كاملة ومعه الأمتين العربية والإسلامية وكل أحرار العالم وشرفاؤه، الرافضين لهذا الاحتلال".

من جهته، قال محمود العالول نائب رئيس اللجنة المركزية لحركة فتح إن الولايات المتحدة لم تعد داعمًة للاحتلال فقط، بل شريكة فيه.

ولفت العالول إلى أن الشعب الفلسطيني كاملاً لن يقصر في التضحية من أجل القدس، والشهيد ابراهيم أبو ثريا أفضل مثال على ذلك، فقد ضحى بنفسه من أجلها، مؤكداَ على أن المعركة مع الاحتلال وضعت الشعب الفلسطيني في تحديات كبيرة، لذلك يجب أن تتوحد البوصلة تجاه القدس والاحتلال والسياسة الأمريكية الجائرة.

من جانبه طالب المشارك في الفعالية محمد أبو عبيد والمقدم لنشرة أخبار بضرورة رفع الوساطة بشأن العمل في الإذاعات المحلية، ورفع السيطرة الحزبية عليها.

وفي ذات السياق، عبر الطالب غازي الخالدي الذي تولى مهمة الهندسة الصوتية بموجة البث عن أمله بادراك المؤسسات  لضرورة دعم كليته من خلال تدريبهم على أحدث التقنيات وبرامج المونتاج وكل ما يحتاجه الإعلامي في مقتبل عمله.

وتأتي هذه الفاعلية استمراراً للاحتجاجات على قرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي في السادس من الشهر الجاري.