النجاح - أعلنت وزارة الصحة التركية، أنها ستتكفل بعلاج ثلاثة أطفال فلسطينيين، ولدوا بدون أطراف، ويعانون من ظروف معيشية صعبة.

وقال سلامي قليج، المدير العام للعلاقات الخارجية والاتحاد الأوروبي، في وزارة الصحة التركية، أن أحمد دميرجان، وزير الصحة التركي، كلفه بتفقد أحوال أسرة أطفال عائلة "عماد الشريف"، وعمل الإجراءات اللازمة لنقلهم للعلاج في المشافي التركية.

وذكر قليج أن الوزير، اطلع على حالة الأطفال الصعبة، من خلال صور نشرتها وكالة الأناضول.

والتقى قليج، الذي وصل قطاع غزة، اليوم الأربعاء، بالأطفال الثلاثة، وبوالدهم، في مقر وزارة الصحة الفلسطينية، وأبلغهم قرار وزير الصحة التركي.

وقال قليج: " بناء على تعليمات وزير الصحة التركي أحمد دميرجان، تحركنا لقطاع غزة لمساعدة ثلاثة أخوة فلسطينيين، يعانون من الإعاقة ويعيشون في ظل ظروف حصار تفرضه إسرائيل".

وأضاف: "سيتم العمل على تحويلهم من القطاع لتركيا وعلاجهم وتلبية احتياجاتهم الطبية".

وولدت "سجود" (10 سنوات) وشقيقيها "محمد"(9 أعوام) و"أنس" (عامان)، في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، بـأنصاف أجساد، دون أطرافهم السفلية وبعض أصابع أيديهم، نتيجة خلل جيني وراثي، بحسب والدهم.

كما حالت ظروف والدهم المعيشية الصعبة، بالإضافة إلى الحصار الذي يتعرض له قطاع غزة، من تقديم العلاج اللازم لهم.

وقدمت جمعية "فيفا فلسطين-ماليزيا" (مقرها ماليزيا)، بداية الشهر الجاري، سيارة للعائلة، عبر مؤسسة "السلامة الخيرية" بغزة، كي تساعد والد الأطفال على نقلهم إلى المدرسة، بعد أن اطلعت على التقرير الذي نشرته وكالة الأناضول.