النجاح - نعت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين كوكبة شهداء مليونية القدس في جمعة الغضب، مؤكدة على حفظ وصايا الشهداء والانتقام لدمائهم الطاهرة.

وقالت الحركة في بيان لها، ننعي الشهداء الأربعة الذين سقطوا بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي في جمعة الغضب وهم منفذ عملية الطعن في مواجهات المدخل الشمالي لمدينة البيرة محمد أمين عقل (19 عاما) بيت أولا – الخليل، وشهيد مواجهات القدس باسل مصطفى محمد ابراهيم 29 عاما، عناتا القدس، وشهيد مواجهات غزة المجاهد البطل ياسر سكر، وشهيد الواجب الوطني المقعد إبراهيم أبو ثريا الذي سبق أن بترت قدماه جراء العدوان الإسرائيلي على غزة.

وأضافت، إننا وإذ ننعى الشهداء الأبطال الذين انضموا لقافلة المجد، فإننا نعاهد الله تعالى أن نمضي على دربهم نحمي القدس التي بذلوا دماءهم رخيصة لأجل حريتها.

وأكدت الحركة على عزمها تصعيد انتفاضة القدس المباركة.

وأبرقت بالتحية والشكر للجماهير التي لبت النداء وخرجت بمئات الآلاف إلى الشوارع، مؤكدة عزمها وتصميمها على إسقاط القرار الصهيو أمريكي الباطل، رغم القمع والارهاب الذي تمارسه قوات الاحتلال المجرم.