بمشاركة متابعة النجاح الإخباري - النجاح - شن الطيران الحربي الإسرائيلي وسلاح المدفعية سلسلة غارات اليوم، استهدفت خلالها  عدة مواقع  في محافظات قطاع غزة، مخلفة إصابة، وأضرار في الممتلكات، فيما ردت المقاومة بقصف آليات للاحتلال بقذائف الهاون.

وأغارت المدفعية الإسرائيلية ظهر اليوم، على موقعين شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، بنحو 10 قذائف مدفعية دون أن يبلغ عن وقوع إصابات، وسط تحليق مكثف للطيران الإسرائيلي، فيما رد مقاومون بقصف الحدود بقذائف الهاون.

وادعى المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن مسلحين فلسطينيين استهدفوا الآليات العسكرية الإسرائيلية (وحدة الهندسة) على الحدود بنحو خمسة عشر قذيفة هاون، مشيرا إلى أنه تم وقف حركة القطارات بين مستوطنة سديروت وعسقلان، تحسباً لهجمات صاروخية من غزة.

وقال:" إن سلاح الجو الإسرائيلي أغار على 4 مواقع عسكرية في غزة رداً على إطلاق قذائف الهاون على مواقع الأعمال الهندسية العاملة على الجدار.

وأضاف:"لن نتهاونمع أي محاولات استفزاز، محملاً حركة حماس المسؤولية الكاملة عن أي حدث أمني في قطاع غزة". 

يشار إلى أن صافرات الإنذار دوت في مستوطنات غلاف غزة، ما أحدث حالة من القلق والهلع في صفوف المستوطنين. وأوضح جيش الاحتلال أن الصافرات عملت بطريق الخطأ.

هذا وواصل طيران الاحتلال استهدافه للمواقع، في خانيونس ورفح، حيث استهدف موقعي مهاجر وحطين بعدد من صواريخ الاستطلاع وطائرات الـ أف 16.

وأعلن جيش الاحتلال أنه أوقف أعمال البناء في الجدار الحدودي الجديد من قبل الوحدات الهندسية خشية استهدافه من قبل المقاومين الفلسطينيين. وأعلن حالة التأهب على حدود غزة خشية من التصعيد.

يشار إلى أن وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان، أكد قوات الاحتلال على أتم الجهوزية للرد على أي استهداف من قبل الفصائل الفلسطينية  على طول الحدود مع قطاع غزة، رداً على قصف النفق في نهاية شهر أكتوبر الماضي.

الجدير ذكره، أن التحركات الاسرائيلية على طول الحدود مستمرة، ويشاهد آليات عسكرية إسرائيلية بشكل مستمر.