النجاح - استخدم عناصر من حركة حماس برنامج رسائل على الهواتف النقالة "مزورة"، باسم الكادر الفتحاوي في المنطقة الجنوبية، لتهديد وترويع موظفي السلطة الفلسطينية، بأسلوب غير يتساوق مع أفعال العصابات، بعد منعهم صباح اليوم من الدخول إلى وزارة المالية، والتربية والتعليم، وتبليغهم بأنهم ضيوف في وزارة التربية والتعليم في القطاع.

واحتوت الرسالة على ضرورة حمل استخدام أدوات الدفاع عن النفس، والتعاون مع اللجان الأمنية المساندة, في الوقت الذي نفت فيه حركة فتح أنها قامت بارسال رسائل إلى الموظفين أو أي أحد من كوادرها.

وأكدت على أن دعوة الحكومة للموظفين المستنكفين، بالتوجه إلى وزاراتهم المختصة لاستلام العمل، جاءت بناءًا على اتفاق القاهرة الموقع بين الحركتين "حماس وفتح" في الثاني عشر من تشرين الأول/اكتوبر الماضي.

وتوجه صباح اليوم الموظفين الى أماكن عملهم بناء على قرار مجلس الوزراء، أمس الثلاثاء، وقام موظفوا حركة حماس بمنعهم من دخول وزارة المالية، ووزارة التربية والتعليم، واستقبلو موظفوا الأوقاف وألغوهم أنهم فقط "ضيوف".

رسالة مزورة