النجاح - نظمت بلدية خان يونس جنوب محافظات غزة والمجلس النرويجي للاجئين (NRC)لقاءً تدريبياً لإدارة الكوارث والتواصل وقت الطوارئ لأعضاء لجان الأحياء المنتخبة في المدينة بالإضافة إلى مجموعة من موظفي البلدية، وذلك بهدف تطوير وتنمية قدرات العاملين في الهيئات المحلية والوزارات المعنية بشؤون الطوارئ.

وخلال اللقاء التدريبي أكد مدير دائرة العلاقات العامة الأستاذ عماد الأغا أن بلدية خان يونس تنتهج مبدأ الشراكة المجتمعية مع كافة قطاعات المجتمع المحلي والمؤسسات الخدماتية بالإضافة إلى الجهات المعنية بالتواصل وإدارة الأزمات من أجل تقليل المخاطر في أوقات الكوارث، وتكوين جيل شبابي قادر على التعاطي بكل إيجابية وبمسئولية عالية مع الأزمات المحيطة من خلال التواصل مع بعض شرائح المجتمع وتدريبهم.

وشكر الأغا المجلس النرويجي للاجئين على تنفيذ اللقاء التدريبي الذي سيسهم في دعم احتياجات المجتمع وفتح مساحات جديدة من آفاق التفكير لدى جيل الشباب والمتدربين من لجان الأحياء والطواقم الأخرى بالبلدية، داعياً الجميع إلى الاستفادة من مواضيع اللقاء المطروحة والتي تمس جوهر وحياة السكان، معرباً عن أمله أن يتم عقد المزيد من الدورات التدريبية المتخصصة داخل بلديات محافظات غزة، لا سيما وأن قطاع غزة له خصوصية في أوقات الحروب وأيام الشتاء نظراً للبنية التحتية الهشة والإمكانات الضعيفة.

وفي ذات السياق أشارت ممثلة المجلس النرويجي للاجئين أ. صابرين عجور إلى دور المجلس بأنه كمنظمة إنسانية مستقلة تدافع عن اللاجئين والذين اضطروا للنزوح وقت الأزمات في كافة أماكنهم للمساعدة في التخفيف من المعاناة القائمة، لافتةً إلى أن تنظيم اللقاء جاء كمخرجات من الدورة التدريبية السابقة التي عقدها المجلس لممثلي البلديات.

وقام مدرب الدورة ومسئول وحدة الإشراف الميداني الأستاذ عبد الكريم الفرا بمشاركة مسئولة الأنشطة بلجنة حي قيزان النجار أ. هدى النجري بتوزيع استبانات مسبقة على كافة الحضور لاستقراء آرائهم وتطلعاتهم وتلخيص معلوماتهم عن كيفية العمل وقت الأزمات.

ومن ثم شرح الفرا مواضيع الدورة ومفاهيمها وأهدافها والمتعلقة بإدارة الطوارئ ومكونات الكارثة وتقسيماتها، وكيفية التواصل وقت حدوث الأزمات وكذلك أدوار الفاعلين الأساسيين ودور الحكومة الوطنية خلالها، بالإضافة إلى عوامل نجاح التواصل الفعال وسلوكيات المجتمعات في الطوارئ، وفي نهاية اللقاء تم توزيع شهادات على المشاركين.