النجاح - تجول وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان برفقة رؤساء مستوطنات "غلاف غزة" والجنرالين أيال زامير وتامير بعد اجتماع لهما، وأكد ليبرمان أن الوضع على الحدود مع غزة مازال متوتراً وان جيش الاحتلال يستمر في استعداداته للرد على أي هجوم من قبل حركة الجهاد الإسلامي رداً على قصف النفق من قبل سلاح الجو شرق خانيونس نهاية شهر أكتوبر الماضي، حسب تعبيره".

وأوضحت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أن هذا الاجتماع هو الأول من نوعه منذ استهداف الاحتلال للنفق التابع لحركة الجهاد الإسلامي شرقي مدينة خان يونس، والذي استشهد جراءه 12 مواطناً من بينهم خمسة جثامين لازالت محتجزة لدى الاحتلال.

الجدير ذكره، أن الحدود الشرقية لقطاع غزة تشهد حالة من التأهب والترقب في ظل الحركة النشطة للاليات العسكرية للاحتلال بشكل شبه يومي.