النجاح - شارك عشرات الآلاف من المواطنين، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، في تشييع جثامين سبعة شهداء ارتقوا أمس، في العدوان الإسرائيلي جنوب قطاع غزة.

 

والشهداء هم: عرفات أبو مرشد، وحسن حسنين، وأحمد أبو عرمانة، وعمر الفليت، وحسام السميري، ومصباح شبير، ومحمد الأغا.

وانطلق موكب مهيب من باحة مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح، حيث جثامين الشهداء، ثمّ اتجهَ المشيّعون لمنازل الشهداء ليلقي أهل كل شهيد نظرة الوداع على ابنهم، ثم نقلت الجثامين إلى عدد من المساجد في محافظتي خان يونس والوسطى (دير البلح والبريج) للصلاة عليهم.

وبعد أن أدّى المشيّعون صلاة الجنازة على جثامين الشهداء، سارت مسيرة التشييع ثانية باتجاه المقبرة، حيث ووري الشهداء الثرى وسط صيحات الغضب والاستنكار إزاء الجرائم البشعة التي يرتكبها الاحتلال بحق أبناء شعبنا.

وندّدَ المشاركون بالمجازر الإسرائيلية، وبالصمت المريب تجاه ما يجري، مستنكرين محاولة تشويه صورة النضال الفلسطيني والخلط بين "الإرهاب" والكفاح من أجل الاستقلال وتقرير المصير.

وأكد المشاركون أن المجازر الإسرائيلية لن ترهب شعبنا، ولن تنال من عزيمته، مبايعين الشهداء على المضي على دربهم حتى تحقيق الاستقلال الناجز.

وكان استشهد في ساعات مساء أمس، سبعة شبان جميعهم ممن توجهوا لإنقاذ الشبان المفقودين داخل نفق استهدفته طائرات حربية إسرائيلية بخمسة صواريخ، شمال شرق خان يونس.