النجاح - إصيب توفيق أبو نعيم مسؤول قوى أمن حماس في غزة في محاولة اغتيال فاشلة بتفجير سيارته في النصيرات، حيث افادت مصادر محلية بإصابة اللواء ابو نعيم إثر محاولة الاغتيال التي استهدفت سيارته.

وأفاد مراسلنا في القطاع، أنه تم استهداف السيارة بالقرب من وادي غزة قبل مدينة الزهراء، وأضاف": تم تحديد الإصابة في منطقة  الرأس والظهر ووصفت جراحه بالطفيفة"، كما أن هناك انتشاراً مكثفاً لأجهزة حماس، في المكان.

وقالت مصادر متعددة ان الانفجار وقع بعد خروج اللواء من مسجد ابو الحصين وسط القطاع حيث كان يؤدي صلاة الجمعة، واكدت المصادر اصابة عدد من المواطنين في الانفجار بينهم اللواء الذي وصفت اصابته بالطفيفة، وأفاد مراسللنا انه تم تحويل أبو نعيم لمستشفى الشفاء من أجل استكمال ومتابعة العلاج.

وأقر قياديون في حركة حماس بوقوع محاولة الاغتيال وقال القيادي حسام بدران في تغريدة على الفيس بوك إن اصابة أبو نعيم طفيفة

واللواء ابو نعيم اسير محرر افرج عنه في صفقة تبادل الاسرى عام 2011، بعد قضائه 22 عاماً في الأسر، حيث كان يقضي حكما بالسجن المؤبد.

وفي سياق متصل اصدر المتحدث باسم داخلية وأمن غزة إياد البزم بياناً تعقيباً على محاولة الاغتيال التي تعرض لها أبو نعيم.

وأكد البزم نجاة اللواء توفيق أبو نعيم مسؤول قوى أمن غزة،  من محاولة اغتيال فاشلة، ظهر اليوم الجمعة، إثر تعرض سيارته لتفجير بمخيم النصيرات وسط مدينة غزة، حيث أصيب بجراح متوسطة وهو بخير ويتلقى العلاج في المستشفى.

وأضاف:"الأجهزة الأمنية باشرت على الفور تحقيقاتها لمعرفة ملابسات الحادث والوصول للجناة".

من جهته أكد الناطق باسم حركة حماس، فوزي برهوم أن محاولة إستهداف مدير عام قوى الأمن الداخلي في حماس اللواء توفيق أبو نعيم عمل جبان لا يرتكبه إلا أعداء الشعب الفلسطيني وأعداء الوطن وهو إستهداف لأمن غزة واستقرارهاووحدة شعبنا ومصالحه الوطنية.

وأضاف:" وعليه المطلوب من قوى الأمن ووزارة الداخلية ملاحقة المجرمين وإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للعدالةوالضرب بيد من حديد على يد كل من تسول له نفسه العبث بأمن شعبنا واستقراره".

 رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية يطمأن على صحة اللواء توفيق أبو نعيم
 

صورة ارشيفية من مكان وقوع الحادثة.