النجاح - قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) صباح الأربعاء إن قيادتها السياسية في الخارج اعتمدت النتائج والتوصيات الواردة في التقرير النهائي الذي قدّمته لجنة التحقيق في عملية اغتيال الشهيد التونسي محمد الزواري.

وذكر بيان للحركة  أن قيادتها قررّت تكليف نائب الرئيس محمد نزال، وعضو القيادة السياسية رئيس الدائرة الإعلامية رأفت مرّة بالإعلان عن خلاصة التقرير، وفق الآليات والوسائل المناسبة، "باعتبار أن من حق الرأي العام الفلسطيني والعربي والإسلامي، الداعم لقضيتنا العادلة، الاطلاع على نتائج التحقيق".

وجاء في البيان- الذي أعقب اجتماعًا لقيادة حماس السياسية في الخارج- أن الحركة قررت تسليم نسخ من خلاصة النتائج إلى الدول الصديقة، عبر الجهات المختصة بالعلاقات السياسية للحركة.

واغتيل الزواري (49 عاما) -وهو مهندس طيران- في 15 ديسمبر 2016 بالرصاص على أيدي مجهولين أمام بيته وهو داخل سيارته في مدينة صفاقس وسط تونس.

وأعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" أن الزواري أحد المنتسبين لها منذ 10 سنوات، وكان أحد رواد مشروع طائرات "الأبابيل" بدون طيار التي استخدمتها خلال العدوان الأخير على غزة صيف 2014.

وقالت القسام إن "يد الغدر الصهيونية الجبانة اغتالت القائد القسامي (يوم 15/12/2016) في مدينة صفاقس بالجمهورية التونسية".

وأكدت أن عملية اغتيال الزواري في تونس "اعتداء على المقاومة الفلسطينية وكتائب القسام"، مشددة على أن "على العدو أن يعلم بأن دماء القائد الزواري لن تذهب هدرًا ولن تضيع سدى".