النجاح - حمل المواطن محمد سعيد من قطاع غزة، وزارة الصحة في غزة والاطباء المشرفين مسؤولية وفاة طفلته الرضيعة سوار، وقال: عند ولادة طفلتى تم ادخالها الى قسم الحضانه وقمت بسؤال الاطباء عن صحتها وقالوا لى بالحرف الواحد "بنتك عندها مشكله فى التنفس وان شاء تقوم بسلام لانو فى حالات كثير مثلها والحمد لله تتم خروجها بسلام".

 وأضاف سعيد" يوم الجمعه قمنا بالخروج من مستشفي الشفاء انا وزوجتى وعدنا الى البيت، وتواصلنا فيما بعد مع الحضانة للاطمئنان على صحة الطفلة، وكان الرد ان الوضع مستقر، ليتم اخباري فيما بعد ان وضع الطفلة تحسن من قبل احدى الممرضات في المستشفى، وانه اصبح باستطاعتنا الذهاب للمستشفى لكي تقوم والدتها بارضاعها، الا انني تلقيت اتصالاً صباح اليوم التالي ليقولوا لي ان الطفلة توفيت، بسبب عدة مشاكل غير التنفس وهي عدم اكتمال الرئة وضعف عضلة القلب وجرثومة".

واكد سعيد انه تم خداعه من قبل المستشفى الذي لم يبلغه عن صحة الطفلة منذ البداية، وقال: " لماذا لم يتم ابلاغي عن صحه طفلتى من البداية لما كنتم تضحكون علينا وتقولوا بان حالتها مستقرة انا ابوها وهي امها لماذا اصررتم على الكذب والخداع علينا ولماذا لا تشعرون بان طفلتنا عندها مشاكل كثيرة مثل ما تدعون انا احملك جميعا المسؤولية، واذا كان وضعها سيئاً لماذا لم تطلبوا ان يتم علاجها بالخارج او العمل على اعطائها تحويلة".

ويضيف والد الطفلة" اليوم صباحا ذهبت الي قسم الحضانه للحصول على التقرير الخاص بحاله طفلتى التقرير اليومى الخاص بطفلتى لكنهم رفضواء اعطائي اى تقرير بالحاله موضح وتفصيلى واكتفوا بقرير تشخيص الحاله، كما وانه من حقي ومن حقى زوجتى ان نعرف ما هو سبب وفاة طفلتنا وعند السؤال اليوم لماذا لم تقوموا بتحويل الطفلة الى الخارج رد علي بكل وقاحة انت ما حكيت النا حولوها الله اكبر انا بدى اقول وانت شو شغلك مش انت الى بتحدد الحاله بدها تحويل ولا لا".