النجاح - اعتدت عناصر من أجهزة حماس، على الناطق الإعلامي لعمداء الأسرى سابقا محمود أبو حصيرة، وصديقه في قطاع غزة.

وقال أبو حصيرة في اتصال هاتفي للوكالة الرسمية: إن أجهزة حماس اعتدت عليه وعلى صديقه عمر الحداد، قبالة شاطئ غزة، ما ترك آثارا وجروحا في جسميهما، قبل أن تقتادهما الى جهة مجهولة، وتخضعهما للتحقيق.

وأشار إلى أنها اعتدت عليهما بالضرب المبرح، رغم إصابة أبو حصيرة بمرض السكري، حيث تعرض لحالات إغماء، وصعوبة في التنفس، وكسر في القدم، نتيجة التعذيب، ولم تستجب لطلبه بإعطائه العلاج المناسب، وتم الافراج عنه، بينما صديقه لا يزال محتجزا لغاية الآن.