النجاح - وصلت شحنات المساعدات التركية إلى قطاع غزة اليوم، حيث فرغت سفينة تركية شحناتها في ميناء إسرائيلي ومنه جرى نقلها بالشاحنات إلى القطاع عبر معبر "كرم أبو سالم" الخاضع لإسرائيل.

وكانت سفينة المساعدات التركية رست في ميناء "أسدود" الإسرائيلي قادمة من ميناء "مرسين" التركي بعد رحلة استغرقت 40 ساعة.

واستلم مسؤولون من وزارة التنمية الاجتماعية في غزة المساعدات لتوزيعها على الفقراء وذوي الحاجات الإنسانية من سكان القطاع.

وهذه ثالث سفينة مساعدات إلى قطاع غزة عبر إسرائيل ترسلها تركيا منذ مطلع يونيو/حزيران 2016 بعد اتفاق تطبيع العلاقات بين أنقرة وتل أبيب.

حيث توترت العلاقات بين تركيا وإسرائيل بعد اعتراض البحرية الإسرائيلية في مايو/أيار 2010، ست سفن تركية تمثل "أسطول الحرية" كانت تنقل مساعدات و700 متضامن لغزة لكسر الحصار البحري المفروض على القطاع.

ومنعت البحرية الإسرائيلية، حينها، سفن الأسطول من الوصول للقطاع بالقوة وقتلت تسعة متضامنين أتراك وجرحت العشرات، ما أثار وقتها انتقادات دولية دفعت إسرائيل لإدخال تسهيلات على حصارها للقطاع.

وأعلنت تركيا، لاحقا، ثلاثة شروط لإعادة تطبيع العلاقات مع إسرائيل هي اعتذار علني عن الهجوم على سفن أسطول الحرية، وتعويضات مالية لأسر الضحايا ورفع الحصار كليا عن قطاع غزة، واستجاب الجانب الإسرائيلي لأغلب هذه الشروط وتم تطبيع العلاقات بين الجانبين.